الأحد، 5 أبريل، 2009

تطور المجال الدلالي لمفهوم " الضرب فى المناطق الخِطرة" عند الشباب المصريين

حين كنا أطفالاً لم تكن أفكار اختزال الإنسان فى أعضائه الجنسية فحسب كانت قد وصلت مصر، أو كانت وصلت لكنها لم تصل الينا كأطفال نشأ أغلبنا فى بيوت
الطبقة المتوسطة المحافظة.
لكن تغير الأمر تقريبًا مع بداية مغادرتنا للطفولة ودخولنا مرحلة الصبا والمراهقة وانعتاقنا من مفرخة البيت.
وأظن أن هذا كان يوافق بداية المرحلة الإعدادية اذا قسناها بالعمر التعليمي
.
كنا أطفالاً تقريبًا، ولم نكن قد خرجنا لمواجهة الحياة والعالم وحدنا كما حدث فيما بعد، وكانت أقصى انحرافاتنا أن نقفز من فوق سور المدرسة كي نذهب الى محلات ال بلاي ستيشن ، وكانت منتشرة جدًا فى هذا التوقيت، وبالتأكيد وقتها لم نكن قد تعرفنا بعد على السجائر والشيشة
لكن.. أيضًا فى هذه المرحلة تبدأ معرفة الإنسان بأعضائه الجنسية، وفى خلال عامين أو ثلاثة على الأكثر من ذلك التوقيت سيكون قادرًا على الممارسة الجنسية ( أتحدث هنا عن الذكور)، وفى ذلك الوقت، ككل وقت، كانت مفاهيمنا تعبر عن ادراكنا للعالم من حولنا.
حين كان أحدنا يعبث مع الأخر فيضربه فى " المنطقة الخِطرة" من جسده كولد كنا نضحك ونقول: حاسب.. ده مستقبل عيلة
بالتأكيد كنا وقتها نعلم عن هذه الأمور أكثر بكثير مما يتخيل أهلونا، لكن الملاحظ على الجملة السابقة أننا قد وضعنا العملية الجنسية فى سياقها الديني والإجتماعي
.والتاريخي السليم، مؤسسة الزواج
فالجنس فى هذه الحالة، وفى مفهومنا وقتها، تحول الى عملية فسيولجية مادية لكن لها بعد لها بعد أخلاقي، وانساني يرفعانها من الوحل، وهذين البعدين لابد وأن يدركا، وادراكهما، والوصول اليهما لا يتأتى الا فى حالة ممارسة الجنس عن طريق الزواج،
فهو اما أن يكون علاقة شرعية سليمة، واما علاقة أثمة، فلا توجد حلول وسط هنا.
لكن هذا المفهوم، للأسف، لم يستمر كما لاحظت فيما بعد.
فى مرحلة تالية ومع منتصف المرحلة الثانوية تقريبًا لاحظت أن أصدقائي قد تغيروا، كنا فى ذلك الوقت قد دخلنا الى عالم الانترنت والفضائيات وامتلك بعضنا تليفونات محمولة ، على المستوى الشخصي تأجل امتلاكي لتليفون محمول حتى أول سنة لدخولي الجامعة، ولقد أثر هذا جدًا على حواراتنا وكلامنا الذي يعبر عن مفاهيمنا الكامنة
كنا قد استوعبنا تمامًا فى منظومة الحداثة الاستهلاكية،( كان هذا انعكاسًا لأن البيت نفسه كان مستوعبًا داخل نفس المنظومة وانت كانت اهتماماته متغيرة بعض الشئ، كانت اهتمامات البيت متعلقة بأخر مسحوق غسيل وكيف أن الفنانة الفلانية قد انفصلت عن زوجها بعد فضيحة ما، فى الواقع نحن جيل لم يربى جيدًا، وفى كثير من الحالات لم يربى على الإطلاق) وأصبح هم أصدقائي الأكبر هو ماهي أخر موضة فى تسريح الشعر؟، هل رأيت فستان هيفاء الجديد؟
بالتأكيد اليسا نفخت صدرها حتى يخرج بهذه الصورة!
كليب عمرو الجديد فيه شوية حريم جامدة (....)، ولقد أثر ذلك جدًا، كما أسلفت، على كلامنا، (لدى أصدقاء لا يجتمعون الا للتحدث فى الجنس، الجنس أولا وأخيرًا، تحول الى قيمة مطلقة، لكنها مع ذلك قيمة مبتذلة، نتحدث عنها بأسوء المعاني، وأخبث النوايا)، وقياسًا على الموقف السابق حين يضرب أحدنا الأن فى " منطقته الخِطرة" أصبحنا نضحك ويقول له المضروب: حاسب.. عايزين نعمل بيه أي مصلحة
وهذا يعني أننا قد أخرجنا الجنس من سياقه الديني والإجتماعي والتاريخي السليم، وأبقيناه فى خانة الفعل الطبيعي، حركة مادية لإفراغ الشهوة، وهي عملية لا تحتاج الى " رجل " وامرأة"، بل الى " ذكر " و "أنثى" أى أننا قد ساوينا أنفسنا بالحيوانات.!
تحول الأمر الى هوس، استتبع ذلك أن المعرفة الجنسية أصبحت متاحة لسن أصغر بكثير مما هو معقول( لدي قريب طفل عمره 7 سنوات تقريبًا، فوجئت بأنه فتح معي مواضيع لم أعرفها ولم أفمهما الا حينما كان عمري ضعف عمره، لوحظ فى الولايات المتحدة أن علامات البلوغ الجنسي التى من المفترض أن تظهر عند سن ال 18 بدأت تظهر فى سن ال11 عند بعض الاولاد والبنات)
ما الذي حدث؟! وأثر على مفاهيمنا وادراكنا وتعبيراتنا الى هذه الدرجة؟!
أطلق على ما حدث مصطلح " اسقاط الرمزية"
فالجنس، اذا عرفناه علميًا بطريقة باردة محايدة، ما هو الا عملية فيسيولجية بين ذكر وأنثى تهدف الى الاستمتاع وافراغ الشهوة
لكن هذا التعريف " العلمي المحايد" يسقط تمامًا من حساباته الجانب الإنساني للعملية الجنسية، ذلك الجانب الذى نعرفه نحن كبشر، وهو أن الجنس لا يمارس الا من خلال مؤسسة الزواج، من خلال علاقة شرعية، وهذا أحد أسباب تميزنا عن الحيوانات..
وما حدث لأصدقائي هو ما حدث لكل الشباب المصريين ، فبعد أن كان الجنس منطقة محرمة، لا وجود له خارج مؤسسة الزواج، أو كان أى وجود له خارج مؤسسة الزواج يعتبر جرمًا لا يغتفر، وأى حديث عنه هو من قبيل " قلة الأدب" فوجئ الجميع بالقصف الجنسي الثقيل الموجه الذى نتعرض له يوميًا كشباب فى كل مكان تقريبًا، أصبح جسد المرأة، وبالتالي امكانية ممارسة الجنس معها، بعد أن كان الوصول اليه مستحيلاً تقريبًا أصبح من أسهل ما يمكن
ولا ريب أن التابعي الذي رأى ذات يوم " كعب امرأة " كانت تسير أمامه فى السوق بطريقة لا ارادية فاستغفر وقال: هذا زمان فتن كان يمكن أن يسقط مغشيًا عليه من الذهول اذا جاء الى زماننا هذا..
ليس الجانب المعنوي فقط هو المستفاد من قصة هذا التابعي، لكني أجزم بأن تأثير " كعب المرأة" عليه فسيولجيًا كان كاسحًا
ما حدث هو أننا أسقطنا تمامًا رمزية العملية الجنسية باعتبار الجنس شيئًا عاديًا، وباعتبار المرأة جسدًا يمكن الوصول اليه بمنتهى السهولة، وليس بكلمة الله كما هو التعبير النبوي العبقري، ففى المنظومة الأخلاقية الإنسانية نحن لا نستحل فروج النساء الا بكلمة الله/ المطلق/ المقدس، بعهد نقطعه على أنفسنا فى بيته، وأنا قصدت أن أعبر عن ذلك بالمنظومة الأخلاقية لأن هذا أمر مشترك بين كل الأديان
وتتم عملية " اسقاط الرمزية " تلك عن طريق عدة عمليات بنيوية تدريجية شديدة الذكاء، فالهدف كان تغيير عقلية مجتمع وهذا لا يتم بين ليلة وضحاها ،وحن نذهب الى أن" الفن" بالصورة التى هو عليها الأن هو أحد أهم أسباب التغيير، فالفن فى المصطلح الحديث أصبح كيانًا مكتفيًا بذاته، تنبع قوانين فهمه من داخله، لا تستطيع أية منظومة أخلاقيه أو قيمية أن تتحكم فيه، وأن تحدد له مساره واتجاهه وهدفه، فالفن للفن كما عبر أوسكار وايلد، والسينما لا يجب أن يتحكم فيها أى معيار أخلاقي كما عبرت المخرجة الشهيرة ايناس الدغيدي، وبالتالي قياسًا على كلام - المخرجة الشهيرة، يصبح الفن الهًا مكتفيًا بذاته، ويصبح المخرج – فى فن السينما – هو كاهنه الأعظم، وبالتالب فله الحق فى أن يفعل ما يشاء لأنه يتحرك بوحي من
الإله، ولتذهب كل المنظومات الأخلاقية الخارجية الى الجحيم
أحد أهم الأسباب الأخرى المهمة مسألة " الحداثة الإستهلاكية " عن طريق الإعلانات، فالفن غالبًا ما يقدم عن طريق شاشة ( شاشة سينما/ تليفزيون/ كمبيوتر)، ونحن نذهب الى أن الجوهر الأساسي لفكرة الشاشة هو التحكم الكامل فى المتلقي وبالتالي صياغة أحلامه وأماله وطموحاته، والشاشة الى ذلك صفة هامة جدًا من صفات المجتمعات " الحديثة " لا حظ شوارع نيويورك، هذه الشوارع يسير فيها بشر متحكم فيهم كليًا، وتعاد صياغة أحلامهم وأمالهم الاستهلاكية مرتين كل عام حسب ما يأمر اله الموضة، وبالتالي فالشاشة تقدم الى جانب " الفن " الإعلانات الاستهلاكية،( تحول الأمر على بعض القنوات الفضائية الى جنون حقيقي، فتستطيل مدة المسلسل مثلا من ساعة الا ربع الى ساعة وكسور)، والإعلانات الأن لا تتحدث الا من خلال الجنس، فهناك ادراك كامن فى عقول صانعيها بأنه لا يحرك الإنسان الان سوى غريزته الجنسية، وعلى ذلك فاذا استعملتي مسحوق الغسيل هذا إن رائحة ملابسك ستكون أحلى وبالتالي جاذبيتك الجنسية ستكون أكبر، أما انت فاذا اشتريت هذا النوع من الشيكولاتة فانه سيجعل كل البنات " تتهبل عليك"، فى الواقع لا أدري الى أى حد تبلغ " هيافة " البنت التى تعجب بولد لمجرد أنه يأكل شيكولاته من نوع معين.. وهكذا
ومسألة " اسقاط الرمزية " هذه نمط كامن فى أى توجه نحو نقل المحرم أو المقدس من مكانه الأصلي الى خانة المعتاد والمبتذل
ولنا أن نلاحظ أن الأمر قد تم بالصورة نفسها فى قضية الحجاب أيضًا..
فبعد أن كان الحجاب رمزًا للهوية والإنتماء والمرجعية، مقدسًا لا يمكن الحديث بشأنه، يخرج الينا البعض، غالبًا يكون قد درس فى الخارج وانبهر به الى حد التقديس، ليتكلم فى مسألة الحجاب، فى البداية يكون الحديث من منظور أن هذا دلالة على التخلف، والحجاب حجاب العقل، لكن الأسوء لم يأتِ بعد، فى "مرحلة تالية، يتحول النقاش الى محاولة الاتيان " بدليل شرعي لاثبات أن الحجاب ليس فرضًا الهيًا على المرأة المسلمة، ويخرج لنا عبقري كالمستشار محمد سعيد العشماوي ليخبرنا أنه لا يوجد حجاب ولا يحزنون، وأن المسلمين كانوا " بيشتغلوا نفسهم" طيلة أربعة عشر قرنًا، ثم تأتي الصحفية اقبال بركة لتخبرنا أنها ستظل طوال عمرها تحارب الحجاب ( ربنا معاها)
وهكذا.. يتحول الحجاب من مقدس الى موضوع متداول قابل للأخذ والرد، ويتدنى من منزلته كأمر الهي الى مجرد " غطاء للرأس"
توصيف بارد محايد لا يحمل أية دلالة دينية أو أخلاقية، ولا يلزم المرأة بأى شئ.
الكارثة الأكبر هنا أن عملية اسقاط الرمزية عن المقدسات تتم باستخدام مصطلحات غاية فى البراءة،
فهدم المرجعية العامة للمجتمع يصبح " نقد الذات"، لكن نقد الذات يتحول الى جلد ذات وهدم لهويتها ومرجعيتها، وكأن هناك مجتمعًا فى التاريخ – مهما كانت درجة الحريات المتاحة داخله - يقبل أن تناقش مرجعياته النهائية أو أن تصبح محلاً للأخذ أو الرد، ، حتى ولو كانت هذه المرجعية طوطمًا لقبيلة بدائية داخل أكثر أحراش أفريقيا ظلمة، أو كانت المرجعية العلمانية فى فرنسا.
والإنبطاح أمام الغرب يتحول بقدرة قادر الى " التواصل مع الأخر" ولا أعرف أى تواصل هذا الذى يعني انبطاحًا كاملاً وتوسلا الى الأخر بكل مقدساته أن ينقل الينا هويته ومرجعيته وتجربته التاريخية.
ولعل هذا يفسر لماذا تحولنا الى مسوخ

هناك 6 تعليقات:

د.إيهاب يونس يقول...

أشكرك على غيرتك على الدين وأدعوا الله أن يرزقك الإخلاص. قال لي أحدهم , وهو في سعادة غامره, أن حفيدة هدى شعراوي قد انتقبت فقلت له إن ماأخشاه أن تخلع حفيدة هذه الحفيدة الحجاب. إن مايفعله ويكتبه من ذكرتهم في موضوعك لا يعدو أن يكون مناوشات جيش هُزم هزيمة منكرةفلا يملك أفراده إلا التنفيس عن أحقاده ولا يضل بأفعالهم هذه إلا من كان على شاكلتهم. ولكن مأخافه فعلا هو فئة من المتكلمين في الدين تستعمل أسلوبا في الدعوة والتفكير استوردته من أماكن انتقلت من مرحلة البداوة إلى مرحلة الفساد دون أن تمر بمرحلة الحضارةوهؤلاء يشددون على الناس باسم الدين بحيث أخشى أن تنتهي جهودهمإلى صرف الناس عن الدين

SOLITUDE® يقول...

الموضوع كان ماشي كويس وفيه وحده موضوعية وبعدين في الآخر قلب بطريقة غريبة!!!

عموما لي تعليق سأورده لاحقا بإذن الله

Räumung Wien يقول...

شكرا لكم ..دائما موفقين..))

Räumung - Räumung

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

المثالي اون لاين يقول...

شركة تنظيف فلل بالجبيل

شركة تنظيف شقق بالجبيل

عبده العمراوى يقول...

شركة تسليك مجارى بالرياض