الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

؟!

تحية الى كل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فقط ليخبرونا أن هناك من يسرقها منا..
اهداء خاص جدا الى شهداء العبارة الغارقة السلام98 وأخص بالذكر منهم الشهيد أنس شعيب
****
تعرف هذا فى السماء الغائمة.. عيون من حولك.. تقرأه على صفحات جباههم التى كتبت عليها أقدارهم.. لو سألت أى حمار الأن لقال لك - ببساطة - السفينة تغرق.. هؤلاء مجموعة من الغرقى..
• سألنى والرعب يملأ وجهه: هل السفينة تغرق؟
نظرت له فى اشفاق..
هذا أحمق أخر يتمنى أن أقول له لا ليستريح..
لذا.. أجبته بمنتهى الاشفاق: بالتأكيد..
تركنى.. لم آبه به.. نحن الأن أقرب الى يوم الدينونة..

****
النصيحة الأولى فى الكتيب غير المكتوب للأمان البحرى على السفن التى تحمل أعلامًا بنمية:
(دعك من تطمينات الطاقم.. هم - الأرجح - مجموعة من الحمقى)
فووووووووووو.. لا تنزعج.. ذلك صوت السفن حينما تنقلب على أحد جانبيها..
شخص ما يسأل:سيدى رئيس البحارة..هل السفينة تغرق؟
_لا..لا..اطمئن كل شئ تحت السيطرة..
كدت أشد فى شعرى..هذا هو الجنون بعينه..لكننى قررت عدم الاكتراث..
أحمق يسأل مجنونا..ماذا تتوقع..
البعض يقترح أن نذهب للجانب الأخر لنوازن السفينة..لكنك تعرف:
(لو سألت أى حمار الأن لقال لك_ببساطة_:
هذه السفينة تغرق..هؤلاء هم مجموعة من الغرقى)
النصيحة الثانية فى الكتيب غير المكتوب للأمان البحرى على السفن التى تحمل أعلاما بنمية:
قبطان السفينة التى تحمل أعلاما بنمية هو القبطان الوحيد الذى يستمر بالابحار رغم وجود حريق بمؤخرة سفينته..
نقطة أخرى:
للمرة المليون.. دعك من تطمينات الطاقم.. طوال عمرك تتلقى التطمينات.. لكن أحدا من هؤلاء الحمقى لايعيش الحياة كما تعيشها ولا يعرف كم هى سوداء كما تعرفها.
سيدى القبطان:هل السفينة تغرق؟
- لا.. لا.. اطمئن.. اطمئنوا جميعا.. كل شئ تحت السيطرة
- لكننا نرى نارًا فى المؤخرة؟!
فى ضجر واضح رد: ونحن نطفئها بأحدث الطرق العلمية.. نغرق المؤخرة فى الماء ثم نحاول انتشالها.. صحيح أنه هناك ثمة مشاكل فى انتشالها لكن اطمئنوا جميعا.. كل شئ تحت السيطرة..!
لم أعلق..
لو كان ذلك القبطان يعتقد أنه يتعامل مع مجموعة من الرضع فأنا لست منهم..

****
لو سألت أى حمار الأن لقال لك - ببساطة -:
هذه السفينة تغرق، هؤلاء مجموعة من الغرقى.
****
النصيحة الثالثة فى الكتيب غير المكتوب للأمان البحرى على السفن التى تحمل أعلاما بنمية:
كنت طربوشًا يا عزيزى، السفينة تغرق، وأنت تستحق أن تكون معها، سفينة ليست بنمية وتحمل أعلامًا بنمية، طاقم من الحمقى، ركاب يصدقون تطمينات الطاقم، حريق فى المؤخرة، ميل وعدم اتزان على الماء، لو كان هناك كتالوج لكيفية غرق السفن التى تحمل أعلامًا بنمية لما تضمن أكثر من هذا.
نهايته..
الأن.. وقد أصبح الماء قريبا جدا منك، عليك بسترة النجاة.
قال لى فى رعب: السفينة تغرق..
- أنت عبقرى.. انها تغرق منذ قرنين.. ألم تعرف سوى الأن؟!.. هذا الشئ يصلح لأن يلعب به الأطفال فى أطباق مياههم.. لا أن يواجه البحر الحقيقى.. ربما كانت المراكب الورقية أكثر متانة منه.
- والعمل؟!

- لا شئ..عليك بسترة النجاة.

- لم يوزعوها..ياللمصيبة؟!
تمالكت أعصابى بصعوبة حتى أقول له فى غيظ مكتوم: اسمعنى يا عزيزى.. لو لم تحصل على سترة نجاة ستموت.
النصيحة الرابعة فى الكتيب غير المكتوب للأمان البحرى على السفن التى تحمل أعلاما بنمية:
وصلت الى الماء.. نهنئك بسلامة الوصول ونرجو عدم فك أربطة سترة النجاة.. وقت الرحلة الى النجاة أو الى الأخرة (حسب تأشيرة عزرائيل) يستغرق20 ساعة على الأقل.. لا أحد يتحرك لانقاذ غرقى سفينة تحمل أعلاما بنمية قبل مرور 20ساعة، هذه هى القواعد.. أنت لا تعرفها.. لذا نحن هنا لنقولها لك..
النصيحة الوحيدة لك الأن: حاول ألا تغرق أطول وقت ممكن، وقدر الإمكان - لأجلك - حاول تفادي أسماك القرش، لأنها شرسة جدًا هنا. نتمنى لك رحلة سعيدة..

****
من بين كل العيون التى رأيتها منذ وطئت قدماى الأرض كانت هاتان العينان تختلفان..
ثمة عيون لهفى تنتظر أخبارا عن ذويها، عن - حتى - جثثهم
عيون حزينة عرفت بالحقيقة..
لم يعد هناك أب.. أم.. أخ.. زوج.. زوجة.. ابن.. حفيد
عيون فرحة بمالاقاة الأحبة لكنها - مع ذلك - تحاول مداراة فرحها مراعاة لحزن الأخرين.
وعيون ترتدى ربطات العنق وتنظر لك بشماتة قائلة:انها سفينة تحمل أعلاما بنمية، ماذا نفعل أكثر من هذا لنخبرك انها غير صالحة يا أحمق..
لكن..
كانت هاتان العينان تختلفان..
كانتا تريدان الفهم أكثر من أى شئ أخر..
قال لى فى هدوء وهو يضغط زر التسجيل فى جهازه: ليس ثمة ما يخيف.. استرخ.. استرخ تماما.. لن أستخدم معك أية وسيلة من الوسائل العلمية المعقدة التى تسمع بها.. كل ما فى الأمر أنك انسان تعرض لأزمة ما.. كل ما عليك هو أن تتكلم لتخرج منها.. قالوا لى أنك مذهول.. قالوا لى أنك لم تنطق بحرف واحد منذ أن نجوت..
لكن..لا يهم..
فترة من الصمت..
صوتى المتحشرج الذى لم يخرج منذ فترة خرج ليقول له وأنا أتفحص عيناه بشدة:أنت تريدنى أن أتكلم لأنك تريد الفهم.. ليس لأن هذا عملك.. ربما كان الأصح أن أخذ أنا منك الفزيتة..
ضحكت عيناه ضحكة خفيفة ثم أشار لى أن أتابع فتابعت مسترجعا الذكريات الأليمة: كل ما فى الأمر ان عبد الحميد لم يكن يستحق ذلك على الاطلاق.. لو كانت النجدة تقدمت5 دقائق فقط لكانت أنقذته.. لكنى أعذرهم..انهم يطبقون القواعد..
- أية قواعد؟
- قواعد انقاذ الحمقى الذين يثقون بسفينة تحمل أعلامًا بنمية، عشرون ساعة فى الماء عقاب لابأس به على الاطلاق لهم..
تابعت فى هدوء أكثر:أتعرف طوابير أفران العيش..صداقات عديدة تنشأ هناك للتغلب على الملل ولتمضية الوقت.. صداقتى أنا وعبد الحميد كانت كذلك.. سقط بجوارى فى الماء.. أنقذ معى الكثيرين..بكى معى الكثيرين.. سب معى مجموعة(............)الذين تأخروا عنا. .ثم لم يلبث أن أدرك أنه حان وقت الفراق وأن تذكرته الى الأخرة وأن نداء رحلته هو أقوى من الجميع.
صعيديا كان.. لهجته- رغمًا عنه - تذكرك بالأرض.. وجهه الملئ بطمى النيل يذكرك - رغما عنك - بالأرض السمراء التى أنجبته..
حكى لى عن كل شئ فى حياته.. زوجته.. أولاده.. شقيقاته التى تغرب لأجلهن وهاهو يعود نهائيا بعد أن احتفل بزفاف صغراهن العام الماضى..
قطعة الأرض التى يحلم بها.. التليفزيون والفيديون والثلاجة الذين بعثهم لأولاده الشهر الماضى..
بلهجة تقطر دموعا تابعت: لسبب ما أحببته.. لسبب ما عشقت الأرض التى تتبدى فى كل حركاته وسكناته..لذا لم أصدق أن تتحول كل هذه الحيوية والحياة والأرض الى مجرد رقم فى نشرة أخبار..
جثة حتى لن يجدها أحد.. لن يكون له قبر يزوره أقاربه.. أبنائه.. شقيقاته التى تغرب لأجلهن.. لن يذهبوا ليزوروه فى الأعياد، لن يقرأو على قبره الفاتحة، لن تدوم فرحتهم بابن أخته الصغرى الذي أنجبته منذ شهرين.
- ثم؟
- ثم مات..غرق
- وبالتالى انت تعتبر نفسك مسؤلا عن موته لأنك لم تنقذه مع أنك فعلت كل ما بوسعك لانقاذه.. القصة دائما هكذا.
- أقسم أننى كدت أغرق مع جثته لولا أن نبهتنى غريزة البقاء الى ما أنا مقدم عليه فى أخر لحظة..
- لم أقل سوى هذا.. اذا أنت تعانى من عقدة ذنب لم ترتكبه.
- نعم!
- وتعرف أنك تعانى من عقدة ذنب لم ترتكبه بدليل أنك تعرف أنك كدت تغرق مع جثته..
- ..................
- وتريدنى أن أحل لك هذه المشكلة..
- جئتك لأننى رأيت فى عينيك الرغبة فى الفهم..الفهم يحتاج الى معلومات وها أنت قد حصلت عليها..
ها.. هل فهمت لماذا غرقت السفينة بنا؟
أجاب فى سخرية واضحة: مجرد سوء حظ..سوء تقدير.
أنت نفسك قلت أنك رأيت العيون التى ترتدى ربطات العنق وتنظر لك بشماتة قائلة:انها سفينة تحمل أعلاما بنمية.. ماذا نفعل أكثر من هذا لنخبرك أنها غير صالحة يا أحمق؟!
البراكين تثور والبشر العاديين هم أكثر المتضررين من أثارها المدمرة لكن أحدا باستثناء العلماء يعرف لماذا تثور..
كذلك السفن.. تغرق ولا أحد باستثناء علمائها وفنييها والمحققين في كوراثها.. لكن غرق السفن التى تحمل أعلامًا بنمية بينما هى ليست بنمية ليس علمًا صعبا، هذا نوع من الرياضيات السهلة التى نعلمها لأولادنا فى الابتدائية.
1+1=2 بكل تأكيد.
سألته وأنا مبهور بهذه الاستنتاجات العبقرية: والخلاصة؟
أخذ نفسا عميقا من أنفه وقال فى هدوء شديد: لا يحتاج المرء الى عبقرية أينشتين ليعرف أن سبب غرق سفينة تحمل أعلامًا بنمية هو أنها تحمل أعلامًا بنمية!
ثم تسائل مقربًا عينه من عينى وهو يشير بسبابته الى رأسه:هل فهمت؟


تمت بحمد الله
القاهرة فى23 مارس2006